دراسة: الفيروسات تظل معدية لـ3 أيام في المياه لالتصاقها بجزيئات البلاستيك

قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن باحثين توصلوا إلى أن الفيروسات الخطيرة يمكن أن تظل معدية لمدة تصل إلى ثلاثة أيام في المياه العذبة عن طريق الالتصاق بالبلاستيك.

وأوضحت الصحيفة أنه تم العثور على الفيروسات المعوية التي تسبب الإسهال واضطرابات المعدة، مثل فيروس الروتا، تعيش في الماء عن طريق الالتصاق باللدائن الدقيقة، وهي جزيئات بلاستيك صغيرة يقل طولها عن 5 مم. ووجد باحثو جامعة “ستيرلنج” أنها لا تزال معدية، وتشكل مخاطر صحية محتملة.

وقال البروفيسور ريتشارد كويليام، الباحث الرئيسي في المشروع في جامعة ستيرلنج: “وجدنا أن الفيروسات يمكن أن تلتصق باللدائن الدقيقة وهذا يسمح لها بالبقاء على قيد الحياة في الماء لمدة ثلاثة أيام، وربما لفترة أطول”.

وقال كويليام إنه بينما أجريت الأبحاث السابقة في أماكن معقمة، فإن هذا هو أول بحث حول كيفية تصرف الفيروسات في البيئة. ومع ذلك، فقد استخدم طرقًا معملية قياسية لتحديد ما إذا كانت الفيروسات الموجودة على اللدائن الدقيقة في الماء معدية.

وخلصت النتائج، وهى جزء من مشروع قيمته 1.85 مليون جنيه إسترليني بتمويل من مجلس أبحاث البيئة الطبيعية يبحث في كيفية نقل البلاستيك للبكتيريا والفيروسات، إلى أن اللدائن الدقيقة مكنت من نقل العوامل الممرضة في البيئة. تم نشر الورقة في مجلة التلوث البيئي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort