دراسة إيرلندية: اكتشاف مؤشر حيوي يتنبأ بعودة سرطان الثدي بعد الشفاء منه

اكتشف باحثون من جامعة “غالوي” الإيرلندية، مؤشراً حيوياً يتنبأ باحتمال الإصابة بسرطان الثدي مرة أخرى والوفاة بسببه، عند بعض المريضات، من خلال تتبع مؤشر حيوي في أجسامهن.

وأوضحت الدراسة، أن 20 إلى 30 في المئة من مريضات سرطان الثدي يتعرضن للإصابة به مرة أخرى بعد شفائهن.

واكتشف الباحثون أن جزيئات الحمض النووي المرسال الصغيرة التي تتعلق بتطور السرطان تستطيع التنبؤ باحتمال عودة سرطان الثدي بعد الشفاء منه، إذ إن المريضات اللواتي ترتفع لديهن كمية مؤشر الحمض النووي المرسال الميكروي، يكون احتمال إصابتهن مرة أخرى بسرطان الثدي ضعيفا.

وأشار الباحثون إلى إمكانية استخدام مستوى المؤشر الحيوي في الجسم، لإنشاء استراتيجية علاج خاصة بكل مريضة بسرطان الثدي في المراحل المتقدمة من العلاج، كما يمكن تحديد المريضات المعرضات لخطر منخفض في الإصابة مرة أخرى.

واختبر الباحثون، على مدى ثلاثة أعوام، فرضيتهم على 124 مريضة بسرطان الثدي، تخضع لعلاج كيماوي منتظم في 8 منشآت علاجية في إيرلندا، مع اختلاف نوع العلاج الكيماوي طبقا لحالة كل مريضة.

قد يعجبك ايضا