دراسة أمريكية تكشف مدى نجاح العلاقة الزوجية من خلال فحص “DNA”

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة أركنساس الأمريكية، أن أجزاء من الحمض النووي “DNA” للزوجين، قادرة على تحديد قدرة الأشخاص على اختبار مستويات مرتفعة من الامتنان والرضا والثقة خلال سنوات الزواج الأولى.

وشملت الدراسة 142 شخصاً من حديثي الزواج، تم إخضاعهم للفحوص اللازمة، وجمعت عينات من الحمض النووي لكل من الأزواج بعد ثلاثة أشهر من ارتباطهم.

ثم خضع المشاركون لاختبارات دورية على مدى ثلاث سنوات، من خلال الإجابة على استبيانات ساعدت بتقييم أفكارهم بشأن الرضا عن العلاقة الزوجية.

وعمل الباحثون على المقارنة بين الاختلافات في الجين “CD38” و “CC” تحديداً، ووجد الفريق البحثي أن التباين في تلك الجينات كان مرتبطاً بمستويات أعلى من الرضا عن الزواج.

وقالت البروفيسورة في علم النفس والمشرفة على الدراسة “أناستازيا ماخانوفا”، إن الشعور بالرضا حيال الزواج يكون مرتفعاً في البداية، قبل أن يأخذ بالانخفاض مع التقدم بالزمن، الأمر الذي دفعنا لإجراء هذا البحث على وجه التحديد، وتبيّن أنه مرتبط ببعض النزعات الجينية الكامنة في الحمض النووي لدى البشر.

قد يعجبك ايضا