درار: توطين اللاجئين بالمناطق المحتلة فصل عنصري تنفذه تركيا

لا يزال النظام التركي يتلاعب بورقة اللاجئين السوريين، فمرّةً لكسب المال من دول الاتحاد الأوروبي، وأخرى لتحقيق مكاسبَ سياسية، وصولاً إلى استخدامهم في عمليات التغيير الديمغرافي التي يسعى لإحداثها في المناطق المحتلة شماليَّ سوريا.

رياض درار، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، قال في تصريحاتٍ لوكالة نورث برس، إن ترحيل اللاجئين السوريين من تركيا وإعادة توطينهم في المناطق المحتلة شمالي سوريا، هي عمليةُ فصلٍ عنصري تنفّذها تركيا، خدمةً لمصالحها ولأهدافها بإحداث تغييرٍ ديمغرافيٍّ في المنطقة.

درار، أكّد أنّ عمليات التغيير الديمغرافي التي نفّذها الاحتلال التركي سابقاً في عفرين عبر تهجير سكانها الأصليين من الكرد، ويريد الآن تنفيذها في مناطقَ سورية أخرى، ستخلق مشكلاتٍ اجتماعية سيدفع ثمنها السوريون أنفسُهم بالدرجة الأولى.

الرئيس المشترك لمسد، اعتبر أن سلوك التغيير الديمغرافي الذي تبنّاه النظام التركي في المناطق المحتلة من سوريا، يتماشى مع رؤية الحكومة السورية في هذا الشأن، والتي قال إنها هجّرت أيضاً مئات آلاف السوريين من مناطقهم.

درار: تركيا تستخدم ورقة اللاجئين السوريين لأجندات سياسية
وبحسب درار، فإن النظام التركي لم يتعامل أبداً مع ملف اللاجئين السوريين في تركيا بوصفه ملفاً إنسانياً، إنما لجأ ومنذ اليوم الأول للحرب في سوريا لاستخدام هذا الملف خدمةً لمصالحة.

يشار، إلى أنه وبعد أكثرَ من عقدٍ من عمر الأزمة السورية، ابتزّ خلاله النظام التركي الأوروبيين بورقة اللاجئين السوريين، أعلنت أنقرة قبل أيام عن خطة لترحيل مئات آلاف اللاجئين إلى المناطق المحتلة شمالي سوريا، وإعادة توطينهم هناك.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort