درار: الحل السياسي في سوريا يكون عبر القرارات الأممية لا عبر الاستقطابات

 

رداً على تصريحات وزراء خارجية روسيا وقطر والنظام التركي المعادية لمشروع الإدارة الذاتية، قال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطي رياض درار، إنهم في مسد ضد التقسيم والانفصال ويؤمنون بأن الشعب السوري واحد وسيادي، موضحاً أن السيادي ليس بمعنى السلالة لأن سوريا تضم العديد من الشعوب والأعراق.

درار أكد أن الحل السياسي في سوريا يجب أن يكون من خلال جهود الأمم المتحدة وقرار مجلس الأمن الدولي اثنان وعشرون – أربعة وخمسون، داعياً إلى الوحدة بين جميع قوى المعارضة على أهداف مشتركة؛ للوصول بسوريا إلى دولة لا مركزية ديمقراطية، تستطيع مواجهة النظام الاستبدادي.

وبخصوص التقارب الأخير بين روسيا وقطر قال درار، إن تنسيق الدول الإقليمية مع موسكو هو من باب التنافس والصراع الروسي الأمريكي، وكسب بعض الدول لصالح هذا الطرف أو ذاك، مشيراً إلى أن هذه الاستقطابات لا تجلب أي نتيجة إيجابية لاستقرار الشعب السوري.

درار أوضح أن روسيا والنظام التركي لديهما خطط مشتركة من خلال لقاءات أستانا، وأن موسكو تسعى لترسيخ عودة سيطرة الحكومة السورية على كامل سوريا، وفرض رؤيتها من جديد على الشعب.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال في وقت سابق، إنه اتفق مع نظيره التركي والقطري على محاربة ما وصفها بالمحاولات الانفصالية في سوريا، في إشارة إلى المناطق التي تديرها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

قد يعجبك ايضا