دبلوماسي روسي يتهم أنقرة بدعم هيئة تحرير الشام الإرهابية

بالتزامن مع سيطرة قوات النظام السوري على مساحات واسعة في ريفي حلب وإدلب، واستمرار النظام التركي بإرسال المزيد من التعزيزات العسكرية الجديدة إلى المنطقة، اتهم مصدر دبلوماسي عسكري روسي، أنقرة بدعم هيئة تحرير الشام الإرهابية بالأسلحة والمعدات.

المصدر أفاد بأن النظام التركي يحشد بنشاط عناصر وأسلحة ومعدات عسكرية في المحافظة السورية، ويسلم جزءاً كبيراً منها لعناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية.

وكشف المصدر، قيام النظام التركي بإدخال أكثر من 70 دبابة ونحو 200 مدرعة و80 مدفعاً إلى إدلب، مشيراً إلى أن جزءاً كبيراً من المعدات يجري تسليمها لعناصر التنظيم الإرهابي.

ووفقاً للمصدر، فإن النظام التركي قام بدعم العناصر الإرهابية في إدلب بأسلحة أمريكية الصنع مضادة للطائرات، تزامن ذلك مع إسقاط مروحيتين للقوات النظام السوري في المنطقة مؤخراً.

على صعيد متصل، أفادت وكالة بلومبرغ بأن وفداً للنظام التركي يتوجه إلى روسيا الإثنين المقبل لبحث أحدث المستجدات في المنطقة، وذلك بعد مقتل أكثر من اثني عشر عنصراً من الاحتلال التركي في هجومين منفصلين لقوات النظام السوري.

وكان النظام التركي قد أقام 12 نقطة مراقبة في محافظة إدلب بعد اتفاق سوتشي الذي أبرمته أنقرة وموسكو عام 2018، إلا أن أربع نقاط منها تقع حالياً في مناطق خاضعة لسيطرة النظام السوري.