دبلوماسيون أمريكيون يحثون فصائل مسلحة بعدم مهاجمة الشمال السوري

مع إعلان رئيس النظام التركي عن عملية عسكرية تستهدف مناطق قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، أبدت بعض الفصائل المسلحة المتواجدة في الشمال السوري استعدادها لدعم تلك العملية.

متحدث باسم مقاتلي الفصائل المسلحة المتواجدة في الشمال السوري، ذكر بأن ما يصل إلى 15 ألف مقاتل هم على استعداد لدعم العملية التركية المرتقبة.
الأمر الذي دفع دبلوماسيين أميركيين لحث قادة تلك الفصائل بعدم المشاركة في توغل يهدد الجيش التركي بتنفيذه شرق نهر الفرات، موضحين أن الحوار هو الطريق الوحيد لمعالجة المخاوف” الأمنية التركية” على الحدود.

يأتي هذا فيما أدلى رئيس النظام التركي رجب طيب إردوغان، بتصريحات تحمل في طياتها نبرة احتلالية جديدة من خلال إظهار سعيه لاحتلال القوات التركية مدينة منبج السورية، حال عدم استجابة واشنطن بإخراج وحدات حماية الشعب العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، إضافة لاستهدافهم مناطق شرقي الفرات الخاضعة لحماية الأخيرة.

يأتي ذلك مع بحث الرئيسان التركي، رجب طيب أردوغان، والأمريكي، دونالد ترامب، هاتفيا التطورات الأخيرة في سوريا، حيث اتفقا على تعزيز تعاونهما في الساحة السورية.

وذكرت رئاسة النظام التركي في بيان أن أردوغان وترامب ناقشا في مكالمة هاتفية أجرياها، الجمعة “التطورات الأخيرة في سوريا إلى جانب العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب”، تمخض عنها ضمانهم التنسيق الفعال بشكل أكثر بين بلديهما في سوريا.

قد يعجبك ايضا