داعش يشن هجوماً معاكساً على قوات النظام ويعيد حصار دير الزور

سمع دوي انفجارات عنيفة، فجر اليوم، هزت مناطق في محيط مدينة دير الزور، ناجمة عن تفجيرات وقصف متصاعد على المنطقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “تنظيم داعش بدأ هجوماً عنيفاً ومعاكساً استهدف بـ 4 عربات مفخخة قوات النظام في منطقة الثغرة التي فتحتها الأخيرة وسط حقل الألغام”، والتي تمكنت من خلالها مجموعات النظام من العبور إلى منطقة اللواء 137، المحاصر منذ ما يقارب الثلاثة أعوام، واستطاعت بذلك تحقيق أول خطوة في عملية فك الحصار عن الكتلة المحاصرة في القسم الشمالي الغربي من مدينة دير الزور.

وبحصيلة هذا الهجوم تمكن تنظيم “داعش” من طرد قوات النظام وابعادها لمسافة 35 كم عن مطار دير الزور العسكري كما تمكن من اعادة السيطرة على بلدة “الشولا الاستراتيجية”

وأكد المرصد “إن الثغرة التي عبرت منها قوات النظام إلى اللواء 137، لم تعد آمنة بعد رصدها من قناصة وإرهابيي داعش”، بالإضافة لسقوط مزيد من القتلى والجرحى في كلا الطرفين.

يظهر جليا بأن التقاء القوات المهاجمة مع المحاصرة قد وظفه النظام إعلاميا فهو نصر إعلامي بمعنى الكلمة، حيث لا تزال الطرق الواصلة من وإلى مدينة ديرالزور مقطوعة بشكل تام.

وكانت قوات النظام قد أعلنت في بيان أمس، “أن وحداتها بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة وبإسناد جوي من الطيران الحربي السوري والروسي تمكنت من فك الطوق عن المحاصرين في المدينة”.

 

قد يعجبك ايضا