دار أوبرا سيدني تتألق بزهور الخشخاش إحياء ليوم الذكرى

أضاءت صور زهور الخشخاش أشرعة دار أوبرا سيدني فجر اليوم الأربعاء مع إحياء أستراليا ذكرى يوم الذكرى.

 

 

 

مع إحياء أستراليا الذكرى الثانية بعد المئة ليوم الذكرى، أضاءت صور زهور الخشخاش أشرعة دار أوبرا سيدني فجر يوم الأربعاء.

ومع شروق الشمس، قام عازف بوق بأداء مقطوعة (لاست بوست) لإحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى وتكريم من فقدوا أرواحهم أثناء الخدمة.

وكانت أصوات المدافع قد سكتت في الحادية عشرة صباحا يوم 11 نوفمبر تشرين الثاني عام 1918 بعد حرب دامت أكثر من أربع سنوات. وبعد انتهاء الصراع، كانت زهرة الخشخاش من بين نباتات قليلة نمت في ساحات المعارك الجرداء وأصبحت الزهرة رمزا لتذكر من فقدوا حياتهم.

وأقيمت القداديس في أنحاء أستراليا لكن قيود كوفيد-19 حدت من الحشود.

وفي كانبيرا، وضع رئيس الوزراء سكوت موريسون إكليلا من الزهور خلال قداس بمناسبة يوم الذكرى.

وفقد أكثر من 60 ألف أسترالي أرواحهم وتجاوز عدد من أصيبوا أو أُسروا أو تعرضوا للغازات السامة خلال الحرب العالمية الأولى 150 ألفا، حسبما يوضح النصب الأسترالي التذكاري للحرب

قد يعجبك ايضا