دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية تستقبل وفداً أمريكياً وأوروبياً

بهدف مناقشة الوضع العام في سوريا وشمال وشرق سوريا على وجه الخصوص، بالإضافة إلى ملف تنظيم داعش الإرهابي ومخيمي الهول وروج وانتهاكات الاحتلال التركي عقدت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا في مدينة قامشلي اجتماعاً مع وفود دبلوماسية من الولايات المتحدة الأمريكية وهولندا وكندا وفنلندا.

الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية فنر الكعيط، خلال استقباله الوفود الدبلوماسية تطرق إلى هجمات الاحتلال التركي على المنطقة مؤكداً أن ما تقوم به تركيا يعطي دافعاً قوياً لتنظيم داعش الإرهابي وخلاياه لإعادة تنظيم أنفسهم والهجوم على مواقع قوات سوريا الديمقراطية، وقواعد التحالف الدولي مبيناً أن الإدارة الذاتية متعاونة مع جميع الدول التي تريد استعادة رعاياها، مطالباً المجتمع الدولي بالبحث عن حلول جذرية وشاملة لهذا الملف.

مديرة مكتب مراكز احتجاز الإرهابيين في الخارجية الأمريكية تاشا سولومون، بدورها أكدت بأن الحل الدائم الوحيد للأزمة الإنسانية والأمنية في مخيمات النازحين ومراكز الاحتجاز في شمال شرق سوريا، هو أن تعيد الدول اللاجئين إلى أوطانهم وتقوم بتأهيلهم وإدماجهم.

من جانبه، أكد مدير عام الشؤون القنصلية في وزارة الشؤون الخارجية الفنلندية يوسي تانر، أن المخيمات في شمال وشرق سوريا تشكل خطراً أمنياً إستراتيجياً لكل الدول التي لديها مواطنون ضمن المخيمات.

بدورها أكدت المديرة العامة لمكتب العمليات القنصلية في وزارة الخارجية الكندية فيكتوريا فولر، أن بلادها ممتنة جداً لتعاون الإدارة الذاتية معهم، فيما نقل المبعوث الخاص إلى سوريا في وزارة الخارجية الهولندية غيرس غيرلاغ، شكر حكومة بلاده للإدارة الذاتية، وإدارتها للمخيمات في ظل الظروف الصعبة.

هذا وفي نهاية اللقاءات تم تسليم امرأة وعشرة أطفال أمريكيين، وامرأة وثلاثة أطفال هولنديين، وستة أطفال كنديين، وطفل فنلندي، وفق وثيقة تسليم بين الإدارة الذاتية والوفود الزائرة.