خمس مهرجانات سينمائية مصرية تتحدى الموجة الثانية من كورونا

رفعت المهرجانات السينمائية المصرية شعار التحدي أمام فيروس كورونا، بإقامة فعالياتها خلال الفترة المقبلة، التي تشهد الموجة الثانية من الفيروس، ولكن مع تشديد الإجراءات الصحية والوقائية.

وانتهت 5 مهرجانات من وضع ملامح وتفاصيل الدورات الجديدة، التي ستنطلق تباعاً، لتكون البداية مع “مهرجان الجونة السينمائي” الذي سيبدأ مساء الجمعة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، التي أقرتها مصر، للحدّ من انتشار الفيروس، والحفاظ على سلامة الضيوف.

من جانبه قال محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في تصريح صحفي إن “الدورة الـ 42 التي ستُقام بين 2 و10 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، ستشهد تغييرات في الفعاليات وأماكن العروض، ونبحث حالياً عن مسرح في مكان مفتوح مُخصص لحفلي الافتتاح والختام”.

وكشف حفظي، أن إدارة المهرجان تدرس جميع الظروف المتعلقة بكورونا، لتتمكن من إطلاق الدورة الجديدة في موعدها. مؤكداً أنها “دورة مختلفة وصعبة، لكننا نثق في نجاحها وخروجها في أفضل صورة”.

الأمير أباظة، رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، أكد أن الدورة الـ36 التي ستقام بين 7 و12 تشرين الثاني/ نوفمبر المُقبل، وستواجه تحديات صعبة بسبب كورونا، لعل أبرزها تقليص أيام المهرجان، وكذلك العروض بالإضافة إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وأعرب سيد فؤاد، رئيس مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، عن سعادته بعودة المهرجانات مُجدداً، بعد توقف الحياة لشهورٍ بسبب كورونا، مؤكداً التزام بجميع الإجراءات التي أقرتها الدولة للحدّ من انتشار الفيروس.

ومن بين الإجراءات المقرر اتباعها في الدورة المقبلة للمهرجان خلال آذار/ مارس 2021، وضع أكثر من موعد للأفلام المُشاركة على مدار اليوم، منعاً للتزاحم على الحفل الواحد.

وأكد محمد عبدالخالق، رئيس مهرجان أسوان لأفلام المرأة أن إدارة المهرجان تبحث عن مكانٍ أثري يشهد حفلي الافتتاح والختام في الدورة المقبلة خلال شباط/ فبراير 2022، مشيراً إلى أنهم بدأوا التحضيرات ومخاطبة ضيوف المهرجان وصناع الأفلام.

وكانت إدارة المهرجان، أعلنت توثيق حياة المرأة المصرية في أثناء انتشار “كورونا” من خلال مشروع يحمل عنوان: “نساء تحت الجائحة” يتضمن شهادات مصورة لنساء من مختلف المحافظات، حول تفاصيل حياتهن اليومية، وما واجهنه خلال انتشار الفيروس

قد يعجبك ايضا