خليل زاد يلتقي كبير مفاوضي طالبان مع اقتراب محادثات السلام

في خطوةٍ لتحريك العملية التفاوضية بين حكومة كابول وحركة طالبان، عقد المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد اجتماعاً مع رئيس فريق طالبان الجديد، الذي من المقرر أن يدخل في محادثات سلام مع فريق من الحكومة، وفق ما أعلنت حركة طالبان.

المتحدث باسم طالبان محمد نعيم أفاد أن رئيس المكتب السياسي للحركة الملا عبد الغني برادار والرئيس الجديد لفريق طالبان عبد الحكيم حقاني اجتمعا في الدوحة مع خليل زاد، موضحاً أنه جرت مناقشة القضايا المتعلقة بإطلاق سراح السجناء والبدء الفوري للمحادثات بين الأفغان.

وأجرت طالبان محادثات مع المسؤولين الأمريكيين على مدى العامين الماضيين بقيادة برادار الذي وقع اتفاق سلامٍ مع واشنطن هذا العام مهد الطريق لانسحاب القوات الدولية وللمفاوضات الأفغانية.

لكن في الأسبوع الماضي، أعلن زعيم طالبان هيبة الله أخونزاده أن حقاني سيرأس فريقاً جديداً يضم واحداً وعشرين عضواً، وليس برادار، وهو أحد مؤسسي حركة طالبان.

ومن المُتوقع أن تنطلق المفاوضات الأفغانية في الدوحة، بعد إطلاق سراح آخر دفعة من سجناء طالبان الذين قدِر عددهم بحوالي خمسة آلاف سجين.

وكان من المتوقع أن يتوجه المفاوضون الأفغان جواً من كابول إلى الدوحة هذا الأسبوع، لكنهم في انتظار إشارة من الحكومة الأفغانية بأن عملية الإفراج عن السجناء تمضي قدماً.

وتعترض دول غربية على الإفراج عن عدد من سجناء حركة طالبان؛ بسبب اتهامات بتورطهم في هجمات دامية استهدفت رعايا هذه الدول وقواتها العاملة في أفغانستان.

قد يعجبك ايضا