خلال 9 أشهر فقط.. الانسحاب من اتفاقية إسطنبول يودي بحياة 200 امرأة

أفاد تقرير صادر عن اتحاد الجمعيات النسائية في تركيا, زيادةً في أعداد الجرائم التي ترتكب بحقّ النساء منذ الانسحاب من اتفاقية إسطنبول, حيث أودى الانسحاب بحياة 200 امرأة في غضون 9 أشهر فقط.

وأكد التقرير تزايد قتل النساء والفتيات لزيادة التسلط الذكوري بعد التخلي عن الاتفاقية، وشدّد اتحاد الجمعيات النسائية في تركيا أنّه “لن يلتزم الصمت حيال ازدياد حالات قتل النساء وتزايد العنف والاغتصاب”، مؤكداً “العزم على عدم التنازل عن العودة إلى الاتفاقية”.

وأضاف البيان: ” أنه لن يتنازل عن الاتفاقية، فهي دولية وملزمة لمنع جميع أشكال العنف ضد النساء والعنف الأسري وحماية ضحايا العنف والناجيات منه وملاحقة الجرائم ومعاقبة المجرمين”. كما اعتبر أنه “لا يمكن قبول قرار الانسحاب من الاتفاقية الذي يعد من أهم معالم القانون الدولي، ويضمن أنه يلعب دوراً فاعلاً في مكافحة العنف”.

وتطبيقاً لقرار رئيس النظام التركي رجب أردوغان الذي أعلنه في آذار/مارس الماضي، خرجت تركيا رسمياً في الأول من تموز/يوليو من اتفاقية إسطنبول الدولية لمنع العنف ضد النساء، إذ ادعى النظام التركي أن “هذه الاتفاقية تقوض الروابط الأسرية”.

قد يعجبك ايضا