خلال يومين.. فقدان 3 لاجئين عراقيين لحياتهم بمخيم الهول

ضحايا جددٌ على يدِ خلايا تنظيمِ داعش الإرهابي في مخيَّمِ الهول شمالَ شرقيَّ سوريا، ترسمُ مخاوفَ مشروعةً من تزايدِ نشاطِ داعش داخلَ المخيم وخارجَه، في ظلِّ استمرارِ التجاهلِ الدوليِّ لقضيةِ عوائل عناصرِ التنظيمِ في مخيماتِ شمال وشرق سوريا.

مصادرُ من داخلِ مخيّمِ الهولِ، أفادَتْ بفقدانِ ثلاثةِ لاجئينَ عراقيينَ لحياتِهم برصاصِ خلايا تنظيمِ داعش الإرهابيِّ في المخيم خلالَ الساعاتِ القليلة الماضية، حيثُ شنَّ إرهابيّو التنظيم هجوماً مسلحاً داخلَ المخيم.

بدورِها، قالتْ قوى الأمنِ الداخلي بالإدارةِ الذاتيةِ لشمال وشرق سوريا في بيانٍ، إنّ لاجئَينِ اثنين في مخيم الهول فقدَا حياتَهما، جراءَ هجومٍ مسلَّحٍ لخلايا تنظيمِ داعش على مركزِ الاستقبالِ داخلَ المخيم.

وأوضحتْ قوى الأمن، أنّ قواتِها تمكّنت من إحباطِ الهجوم، وبدأتْ بإجراءِ تحقيقاتٍ موسّعة ودقيقة, للوصولِ إلى الخليةِ الإرهابيّةِ وتوقيفِ عناصرها، داعيةً المجتمعَ الدوليَّ للوقوفِ أمام مسؤولياتِه في حلِّ قضيةِ المخيم.

مِن جانبِها، أكّدت مصادرُ مطّلعةٌ فقدانَ لاجئةٍ عراقيةٍ حياتَها، جرَّاءَ استهدافِها من قبلِ خلايا التنظيم ضمنَ القطاع الخامس للمخيم، ما يرفعُ حصيلةَ جرائمِ القتلِ في مخيم الهولِ إلى أكثرَ من سبعينَ منذ مطلعِ العامِ الجاري، بحسبِ إحصاءاتِ المرصدِ السوريِّ لحقوقِ الإنسان.

وكانتِ الإدارةُ الذاتيةُ لشمال وشرق سوريا، قد طالبتِ المجتمعَ الدوليَّ مراراً، بضرورةِ إيجادِ حلٍّ نهائيٍّ لقضيةِ عوائل عناصر تنظيم داعش في مخيّمات شمال وشرق سوريا، والتي حذَّرت منظماتٌ حقوقيةٌ عديدة من تحوّلِها إلى مراكزَ انطلاقٍ لخلايا التنظيمِ الإرهابيّ.

قد يعجبك ايضا