خلافا لاتفاق جنيف… قطر والوفاق توقعان اتفاقية عسكرية

جهودٌ داخلية وخارجية حثيثة تبذل للوصول إلى حل يرضي طرفي النزاع الليبي لإنهاء الحرب بينهما، ومنها انجاز الاتفاق الذي تم التوصل إليه على وقف دائم للنار برعاية أممية، لكن يبدو أن ذلك لايرضي أطراف أخرى كتريكا وقطر اللتان تحاولان إفشال هذا الاتفاق.

وزير الدفاع في حكومة الوفاق، صلاح الدين نمروش، والذي يزور الدوحة، وقع على اتفاقية عسكرية تقيم بموجبها قطر قاعدة عسكرية جوية في مصراتة، وفق ما أكدته وسائل إعلام رسمية.

والشهر الماضي، وقع الطرفان اتفاقية لتعزيز التعاون الأمني بينهما، كما زار وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري العاصمة الليبية طرابلس، منتصف أغسطس الماضي، وذلك قبيل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار بين أطراف النزاع الليبي.

وتأتي هذه الاتفاقية في وقت يواصل فيه أطراف الأزمة الليبية مشاورات بشأن الآلية التي ستجري بها الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة تنفيذاً لبنود اتفاق وقف القتال الذي حظي بدعم دولي وإقليمي واسع.

هذا وتوصل المشاركين في الحوار السياسي الليبي إلى اتفاق حول خارطة طريق لإنهاء الفترة الانتقالية والوصول إلى انتخابات خلال فترة لا تتجاوز 18 شهرا.

وفي وقت سابق، اتفقت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5″على خطة لسحب المقاتلين من خطوط القتال في ليبيا.

وتثير التحركات الأخيرة للنظام التركي وقطر تجاه الملف الليبي مخاوف من وجود خطة مشتركة لعرقلة التسوية السياسية بين طرفي النزاع الليبي والتي تقودها الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا