خلافات كبرى بين النواب حول خطوات توحيد البرلمان الليبي

في واقعةٍ تكشف صراعاتٍ وخلافاتٍ كبرى بين النوّاب حول خطوات توحيد البرلمان وتغيير رئاسته، أجّلت مرّة أخرى الجلسة العامة للبرلمان، بعد فشل النواب في عقدها قبل أسبوعين لمناقشة آلية التوصل إلى جدول أعمال لعقد جلسة رسمية موحدة في غدامس، والتي يعتقد أنها أصبحت أمرا مستبعدا.

مصادر عدة تحدثت عن خلافات كبيرة بين أعضاء البرلمان تسبّبت في تأجيل عقد الجلسة العامة للمرة الثانية على التوالي، تتعلق أساسا بالصراع بين الأقاليم الثلاثة على من يتولى رئاسة الجلسة العامة، وكذلك على من يتولى رئاسة البرلمان خلفا لعقيلة صالح، حيث يرغب كل إقليم في ترشيح شخصية تابعة له.

رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح

 

النائب صالح افحيمة نفى في تصريح لـوسائل إعلامية أن يكون التأجيل هذه المرة ناتجاً عن خلافات بين النواب على جدول الأعمال، مشيراً إلى أن الخلافات الكبرى تمت تسويتها، حيث أرجع التأجيل إلى الظروف التي فرضها تفشّي فايروس كورونا، خاصة بعد وفاة نائب وإصابة آخرين، موضحا أن الجلسات التشاورية ستعقد عبر الإنترنيت في الأيام القادمة تمهيدا لعقد الجلسة العامة في غدامس.

النائب صالح افحيمة

في المقابل يستمر الشق الآخر من البرلمان الذي يتمسك باستمرار عقيلة صالح في الرئاسة في عقد جلسات موازية للبحث عن خطط بديلة في حال فشل الحوار السياسي في تحقيق توافق حول مقترح لاختيار الآلية التي سيتم اعتمادها لاختيار القيادة السياسية القادمة التي ستدير المرحلة الانتقالية المقرر انتهاؤها بإجراء انتخابات في نهاية العام القادم، ومنح الثقة للحكومة المقبلة.

قد يعجبك ايضا