خلافات داخلية في صفوف المرتزقة بليبيا والأسباب مالية

الخلافات بين المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي تطفو على السطح مجدداً وعلى وجه الخصوص في ليبيا على خلفية عدم حصولهم على المبالغ الشهرية من قبل قادة المجموعات المرتزقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق الخلافات في صفوف المرتزقة السوريين الذين تم ارسالهم إلى جبهات القتال في ليبيا مؤكداً ان السبب وراء ذلك هو عدم الحصول على الأموال المتفق عليها للقتال في ليبيا.

وكانت تقارير صحفية وثقت بأن النظام التركي تكفل بدفع عشرات الملايين من الدولارات التي حصل عليها من حكومة الوفاق للنفقة على المرتزقة الذين يرسلهم للقتال في ليبيا.

ووفقا لإحصاءات المرصد السوري، فإن عدد المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي الذين سافروا إلى ليبيا بلغ نحو 18 ألفا مرتزق.

تقارير إعلامية أفادت بأن كل مرتزق يحصل بموجب عقود وقعها مع النظام التركي على ألفي دولار شهريا، إلا ان الواقع يؤكد بأنهم في اغلب الأحيان لا يحصلون على هذه المبالغ المتفق عليها ما يدفع لنشوب نزاعاتٍ داخلية بينهم.

ورغم الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على إرسال المرتزقة والسلاح إلى ليبيا إلا أن النظام التركي يواصل خرق القرارات الدولية من خلال إرسال عناصر المرتزقة وشحنات الأسلحة إلى ليبيا لدعم قوات حكومة الوفاق.

قد يعجبك ايضا