خفر السواحل التركية يعتدي بطريقة وحشية على لاجئين سوريين

أدوات الموت التركية تلاحق السوريين في بلادهم وأينما حلّوا وارتحلوا، فمن عسكرة تركيا للحراك السوري الذي خلف مئآت الآلاف من القتلى والجرحى والمفقودين وملايين النازحين واللاجئين، إلى رصاص الجندرما في صدور الهاربين فالمتاجرة بالناجين داخل تركيا، ثم قتل اللاجئين السوريين في عرض البحر.

وفي جريمة أخرى تضاف إلى آلاف الجرائم التي ارتكبتها تركيا بحق السوريين، أظهر شريط مصور وعدد من الصور، نشرت على موقع صحيفة الوطن المصرية، عناصر من خفر السواحل التركي يعتدون بطريقة وحشية على عدد من اللاجئين السوريين بينهم أطفال، ما أثار حالة من الذعر والخوف، وأصيب أحد الأطفال بحالة هيستيرية.

الصحيفة نقلت عن صحفي سوري يعيش في مدينة إزمير التركية رفض ذكر اسمه خوفاً من بطش النظام التركي، قال إن صور الفيديو التقطت الخميس، على شاطئ إزمير، لعائلات سورية كانت تتجه من تركيا إلى الجزر اليونانية برفقة 5 أطفال ونساء تم إلقاء القبض عليهم في المياه الإقليمية من قبل الأمن التركي بطريقة مهينة.

كما أكد أن الضرب والتعذيب لم يستثن حتى الأطفال، ما أدى إلى إصابة طفل بالجنون فورا وحجزهم حالياً في منطقة بيكلي، كما تظهر الصور تعرض اللاجئين إلى طعنات وجروح بآلات حادة.

وبحسب ما نقلته الصحيفة فإن هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها، حيث وقعت العشرات من عمليات قتل اللاجئين على الحدود التركية، من بينهم نساء وأطفال سوريون، مبينة أن خفر السواحل الأتراك يقومون بثقب القوارب المطاطية التي تحمل اللاجئين، ويتركونهم لمواجهة الغرق في عرض البحر.

واستثمر النظام التركي في اللاجئين السوريين منذ بدء الحراك في سوريا عام 2011 كورقة ضغط سياسي واقتصادي ولا سيما على الدول الأوروبية الناقمة على معظم سياساته في الداخل والخارج.

ankara escort çankaya escort