خطوات أمريكية صغيرة لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

لإيقافِ انتهاكاتِ النِّظامِ الإيرانيِّ للاتّفاقِ النوويّ، تسعى الإدارةُ الأمريكيّةُ الجديدةُ إلى اتّخاذِ خطواتٍ جديدةٍ في هذا الملفِّ، بعدما اقتربت طهران أكثر من مستوى تخصيب اليورانيوم للاستخدام في الأسلحة.

مصادرُ مطّلعةٌ قالت لوكالة رويترز، إنّ الولاياتِ المتحدةَ تبحث مجموعةً من الأفكار حول كيفية إحياء الاتفاق النووي الإيراني، بما في ذلك خيارُ يتّخذ فيه الجانبان خطواتٍ صغيرةً دون الالتزام الكامل لكسب الوقت.

المصادر أكدت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لم يقرر سياسته بعد ولا يزال موقفه المعلن هو استئناف إيران التزامها الكامل بالاتفاق قبل أن تفعل الولايات المتحدة ذلك، كما خلصت إدارة بايدن بحسب المصادر إلى أن التفاوض بشأن العودة الكاملة للاتفاق سيستغرق وقتا طويلا لذا قد تتبنّى نهجًا أكثر اعتدالاً.

وتتمثّل المشكلة الرئيسية في إحياء الاتفاق فيمَن يبدأ أولاً حيث تصرّ إيران على أنْ تخففَ الولايات المتحدة العقوبات قبل استئناف الامتثال بالاتفاق فيما تسعى واشنطن لعكس ذلك.

وخرقت إيران القيود الرئيسية للاتفاق، بتخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء بلغت عشرين في المئة، ما يتجاوز الحد الذي وضعه الاتفاق وهو ثلاثة فاصلة سبعة وستون، كما رفعت طهران مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب واستخدمت أجهزةَ طردٍ مركزي متطوّرة.

قد يعجبك ايضا