خطة أمريكية حول التسوية السياسية والوجود الإيراني في سوريا

خطة أمريكية من ثماني نقاط، حول تطبيق التسوية السورية وفق مخرجات جنيف والقرار الأممي 2254، واحتواء الوجود الإيراني، قدمتها واشنطن لموسكو، بحسب ما كشفته صحيفة الشرق الأوسط.

الصحيفة قالت إن الخطة قدمها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال زيارته إلى سوتشي في منتصف أيار مايو الماضي، وشملت بنوداً تهدف إلى التعاون في ملف محاربة الإرهاب، وإضعاف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا.

كما نصت الخطة على توفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة، وتوفير شروط عودة اللاجئين السوريين، إضافة إلى إقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا.

الجانب الروسي أبدى موافقة على هذه النقاط، إلا أن بعض المصادر أشارت إلى وجود خلاف حول تسلسل التنفيذ، بالتزامن مع شكوك أوروبية في الوعود التي قدمتها موسكو لواشنطن.

وأكدت المصادر ذاتها أن دولا أوروبية سعت لدى واشنطن بهدف المحافظة على تنفيذ النقاط الثمان، وعدم الاقتصار على احتواء إيران فقط.

ومن المتوقع أن يتناول اجتماع جون بولتون، رئيس مكتب الأمن القومي الأمريكي، ونظيره الروسي نيكولاي باتروشيف هذه الخطة خلال لقائهما في القدس الغربية في 24 من شهر يونيو حزيران الجاري.

وبالتزامن مع الحوار الأمريكي – الروسي حول الخطة، تواصل واشنطن فرض عقوبات على النظام السوري وبعض الجهات والشخصيات المرتبطة به، من بينهم رجال أعمال منخرطين في عمليات الإعمار، باعتبار أن أمريكا ودول أوروبية متفقة على عدم المساهمة بالأعمار أو التطبيع أو رفع العقوبات، قبل بدء عملية سياسية ذات مصداقية في سوريا.

قد يعجبك ايضا