خسائر الفرقة الرابعة بمعارك شرق دمشق

تشن قوات  النظام  هجومًا عنيفًا على بلدة  عين ترما وحي جوبر شرقي دمشق، منذ نحو شهرين، في محاولة منها لفصل حي جوبر عن الغوطة الشرقية، رغم سريان اتفاق “خفض التصعيد”، الذي شمل مناطق الغوطة الشرقية.

فيلق الرحمن أحد الفصائل التابعة للجيش السوري الحر، التي تتصدى لمحاولات النظام باقتحام الغوطة كشف عن حصيلة خسائر الفرقة الرابعة، التي تعتبر أبرز قوات النخبة في نظام الأسد، خلال الأسبوع الماضي، على جبهتي بلدة عين ترما وحي جوبر شرقي دمشق.

وبحسب “إنفوغرافيك” نشره المكتب الإعلامي لـ”فيلق الرحمن” فقد قتل نحو 50 عنصراً من قوات الفرقة الرابعة وإصابة 80 آخرين، في ثلاثة كمائن، بالإضافة إلى تدمير 4 دبابات ومدفع رشاش من عيار 23مم و2 تركس، وذلك خلال الفترة الممتدة من 8 وحتى 15 آب.

يشار أن “فيلق الرحمن” أعلن قبل أيام عن مقتل أكثر من 20 عنصراً من قوات الفرقة الرابعة، وجرح العشرات في كمين محكم بعد استدراج العناصر إلى إحدى النقاط، وتفجير نفق بهم، ما أدى إلى انهيار مبنى الدباغة، على جبهة عين ترما.

واعترفت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل العشرات من عناصر قوات النظام وميليشياته، خلال الحملة العسكرية الأخيرة التي شنّتها تلك القوات للسيطرة على حي جوبر الدمشقي وبلدة عين ترما في الغوطة الشرقية.

ويطلق مؤيدو الأسد على حي جوبر، “الثقب الأسود ” أو “مثلث برمودا”، وذلك نظراً لابتلاع المنطقة لعدد من المجموعات الاقتحامية التابعة لـ”فرق النخبة” في قوات الأسد، رغم استخدام الأخيرة لكافة الأسلحة التدميرية، حيث عجزت تلك القوات من التقدم في الحي، رغم مرور نحو شهرين على المواجهات مع “فيلق الرحمن”.

هذا ويقع حي جوبر شمال شرقي دمشق، وهو من أقرب الأحياء إلى ساحة العباسيين بدمشق، وملاصق لمنطقة الزبلطاني القريبة من أحياء باب توما والقصاع، وتبلغ مساحته كيلومترين وثمانمئة وستين متراً، ويعتبر الحي بوابة الغوطة الشرقية، وكان ساحة للمظاهرات الكبرى التي نظمها أهالي الريف الدمشقي في مطلع الثورة السورية، ثم تحول إلى جبهة قتال مشتعلة.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort