خروقات متبادلة رغم الإعلان عن التهدئة في المنطقة العازلة

تستمر الخروقات المتبادلة بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة ضمن المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، رغم الإعلان عن وقف لإطلاق النار خلال الجولة الثالثة عشرة من محادثات أستانا التي ترعاها كل من روسيا وتركيا وإيران.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال، إن قصفاً صاروخياً مكثفاً، نفذته قوات النظام السوري على مناطق بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، وريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

بالتزامن مع ذلك اندلعت اشتباكاتٌ عنيفة بين قوات النظام من جهة، والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، على محوري عجاز والمشيرفة بريف إدلب الشرقي.

في حين استهدفت الفصائل المسلحة مواقع لقوات النظام بريف حماة الشمالي الغربي، بعشرات القذائف الصاروخية.

وحذرت هيئة تحرير الشام الإرهابية، في أول تعليق لها على وقف إطلاق النار، من أنها لن تلتزم به في حال تعرضِ مناطقِ سيطرتها للقصف.

يأتي ذلك بينما تشهد المنطقة العازلة توقفاً للغارات الجوية، منذ الإعلان عن وقف لإطلاق النار، وفقاً لتفاهمات أستانا في العاصمة الكازاخية نور سلطان.

ويشكّك محللون في جديّة هذا الاتفاق وقابليته للاستمرار، مع عزم النظام السوري استعادة كامل الأراضي التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة شمال غربي البلاد.

قد يعجبك ايضا