خبيرتان أمميتان تدعوان لتحقيق دولي في تسميم نافالني

المعارض الروسي أليكسي نافالني في قفص زجاجي أثناء جلسة محاكمة في موسكو

لا تزال عملية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني تتصدر مسرح الأحداث في روسيا، حيث دعت خبيرتان في حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق دولي بهذا الخصوص، وذلك بعدما اعتبرتا بأن رد السلطات الروسية غير مُرضٍ.

الدعوة جاءت في بيان مشترك للمُقرّرة الخاصّة للأمم المتّحدة المعنيّة بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامار والخبيرة في حرية الرأي والتعبير آيرين خان.

البيان أوضح أنه نظراً إلى الاستجابة غير الكافية من قبل السلطات المحلية واستخدام أسلحة كيميائية محظورة، والنمط الواضح في محاولات القتل المستهدفة، لذلك ينبغي فتح تحقيق دولي بشكل عاجل للتأكد من الوقائع وإيضاح جميع ملابسات تسميم نافالني.

وبحسب البيان أيضاً فإن تسميم نافالني بغاز الأعصاب المسمى نوفيتشوك تم عمداً، وذلك لتحذير أي شخص ينتقد الحكومة ويعارضها بأن هذا سيكون مصيره.

وتطالب الخبيرتان الأمميتان منذ آب/اغسطس الماضي الحكومة الروسية بضمان إجراء تحقيق موثوق وشفاف، يحترم المعايير الدولية بسرعة وإعلان النتائج.

وحُكِم على المعارض الروسي أليكسي نافالني بالسجن بعد عودته من فترة نقاهة لخمسة أشهر في ألمانيا، إثر تعرضه للتسميم الذي اتهم بالمسؤولية عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والاستخبارات الروسية، وهو ما تنفيه موسكو.

قد يعجبك ايضا