خبيرة اقتصادية: العقوبات على النفط الروسي قد تعرض اقتصاد أوروبا للخطر

بالتزامن مع تداعيات العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على روسيا بعد شن هجومها العسكري على أوكرانيا، رجّحت خبيرة اقتصادية تشيكية، أن العقوبات ضد النفط الروسي قد تسبب أضرارا لاقتصادات الدول الأوروبية.

الخبيرة الاقتصادية التشيكية إيلونا شفيجليكوفا قالت، إنه من غير المرجح أن تكون أوروبا قادرة على استبدال الإمدادات النفطية من روسيا دون التضرر في الوقت نفسه، كما أنه سيؤدي رفض موارد الطاقة الروسية إلى زيادة كبيرة في الأسعار في السوق الأوروبية.

الخبيرة التشيكية أضافت أن مثل هذا السيناريو مقبول إذا لم يتمكن الاتحاد الأوروبي، عند فرض قيود ضد روسيا، من ضمان إمدادات النفط من الدول الأخرى، وكذلك بسبب نقص الاحتياطيات الاستراتيجية بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

من جهتها أعلنت المفوضية الأوروبية للطاقة كادري سيمسون أن الاتحاد الأوروبي ربط أوكرانيا بشبكته الكهربائية، وأضافت أن أوكرانيا “أصبحت في هذا المجال جزءا من أوروبا”.

وقالت المفوضة الأوروبية، كادري سيمسون، إن “الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم أوكرانيا في قطاع الطاقة، بضمان التدفق العكسي “للغاز المستورد من روسيا إليها “وتوصيل إمدادات الطاقة التي تشتد الحاجة إليها.

واعتبرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين أن “أوكرانيا ومولدافيا وأوروبا تتبنى قيما مشتركة وطاقة مشتركة وتضامنا مشتركا”.

ويتفق الخبراء الأوربيون على أن العقوبات الغربية على روسيا لن تؤتي ثمارها تماما ما لم تشمل قطاع النفط والغاز، بيد أن هذا الأمر من شأنه أن يؤدي لارتفاع جنوني لأسعار الطاقة، ما لم تقدم دول الشرق الأوسط الغنية بالنفط لا سيما السعودية يد العون.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort