خبيرة أممية تطالب الحكومة الجزائرية بالإفراج عن المدافعين عن حقوق الإنسان

دعت المقررة الخاصة للأمم المتحدة بشأن وضع المدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لاولور الحكومة الجزائرية إلى الإفراج عن الناشطين الحقوقيين.

وأوصت الخبيرة الأممية خلال مؤتمر صحفي في ختام زياتها للجزائر السلطات بالإفراج عن جميع المعتقلين المدافعين عن حقوق الإنسان، بسبب ممارستهم حرية التعبير والرأي وتكوين الجمعيات.

ودعت المقررة إلى تعديل المواد في قانون العقوبات، التي تنص على عقوبات جنائية لكل من يشتم أو يهين الأفراد، أو الهيئات أو المؤسسات؛ لأنه يتعارض مع القانون الدولي لحقوق الإنسان وحرية التعبير.

وبحسب اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، لا يزال العشرات “خلف القضبان” في الجزائر على خلفية الحراك المطالب بالديمقراطية أو الدفاع عن الحريات الفردية، بحسب تعبير اللجنة.

قد يعجبك ايضا