خبراء بريطانيون: التشخيص الخاطئ لجدري القردة قد يمنع الوقاية من انتقال العدوى

أعلن باحثون في لندن أن الأعراض التي ظهرت على مرضى جدري القردة في بريطانيا تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي شوهدت في انتشارات سابقة للفايروس، مما أثار المخاوف من عدم التعرف على بعض الحالات.

وأوضحت الدراسة التي أجريت على 54 مريضاً في عيادات الصحة الجنسية بلندن خلال شهر أيار/ مايو الماضي، أن الأعراض اختلفت عما هو معتاد في جدري القردة حيث كانت أعراض الحمى والإرهاق أقل، بينما كانت البثور الجلدية في مناطقهم التناسلية والشرجية أكبر.

ومن جانبها، قالت الدكتورة، روث بيرن التي شاركت في الدراسة، “إن التشخيص الخاطئ للعدوى قد يمنع فرصة التدخل المناسب والوقاية من انتقال العدوى”.

كما بيّن القائمون على البحث، أنه يجب مراجعة تعريفات حالات الإصابة لتجنب إغفال بعض الحالات، لا سيما أن جدري القردة يمكن أن يحاكي الأمراض الشائعة الأخرى المنقولة جنسياً مثل الهربس والزهري.

وينتشر جدري القردة من خلال الاختلاط الوثيق، ويعمل الباحثون على تحديد ما إذا كان يمكن أيضاً أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort