خارجية النظام الإيراني ترفض تغيير المشاركين بالاتفاق النووي

رفضت إيران إجراءَ أي مفاوضاتٍ أو تغييراتٍ جديدةٍ على المشاركينَ في الاتفاقِ النووي، في خطوةٍ تؤكدُ تعنّتها وسعيها لإملاءِ شروطها.

وقالَ المتحدثُ باسمِ خارجيةِ النظام الإيراني سعيد خطيب زاده، إن الاتفاقَ النوويَّ اتفاقٌ دوليٌّ متعددُ الأطراف، وغيرُ قابلٍ للتفاوضِ، مشيراً إلى أن الأطرافَ فيه واضحةٌ وغيرُ قابلةٍ للتغييرِ أيضاً.

وتأتي تصريحاتُ خطيب زاده، بعدما قالَ الرئيسُ الفرنسيُّ إيمانويل ماكرون، الجمعة، إن أي محادثاتٍ جديدةٍ يجبُ أن تشملَ السعودية.

وبدأت إيران في زيادةِ نسبةِ تخصيبِ اليورانيوم وتجاوزِ الحدِّ المسموحِ به، ما يُعدُّ انتهاكاً للاتفاقِ النووي الذي انسحبت منه واشنطن عام ألفينِ وثمانيةَ عشر.

قد يعجبك ايضا