حملة تنديد دولية واسعة ضد النظام التركي عقب صدور الحكم المؤبد ضد كافالا

موجةٌ من الاستنكار والتنديد الدولي تعرّض لها النظام التركي عقب إصدار محكمة إسطنبول حكمَ المؤبد بحق الناشط والمدافع عن حقوق الإنسان عثمان كافالا المعتقل منذ ألفين وسبعة عشر دون إي إدانة واضحة.

وزيرةُ الخارجية الألمانية أنالينا بربوك، أكدت أن قرارَ المحكمة يتعارض بشكل صارخ مع قواعد سيادة القانون والالتزامات الدولية التي وقعت عليها تركيا كعضو في مجلس أوروبا ومرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي.

من جانبها، وصفت وزارةُ الخارجية الأمريكية الإدانةَ بغير العادلة، وأوضحت في بيان أن قرار المحكمة يتعارض مع احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وسيادة القانون، داعيةً النظام التركي مجدداً إلى إطلاق سراحه.

بدورها، قالت مديرةُ منظمة هيومن رايتس ووتش في تركيا إيما سينكلير إن إدانةَ كافالا وسبعة آخرين بتهمة محاولة الإطاحة بالنظام هي إدانةٌ مروعةٌ وقاسية وشريرة، حسب وصفها.

كما وصفت نيلز مونيكس، مديرةُ برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية الحكمَ بالضربةٌ القاصمةٌ للعدالة ولحقوق الإنسان.

حزب الشعوب الديمقراطي يتضامن مع كافالا ويستنكر الحكم بحقه

في غضون ذلك، ندّدَ نشطاء ومعارضون وأحزابٌ سياسيةٌ داخل تركيا، بينها حزبُ الشعوب الديمقراطي بالحكم الصادر بحق كافالا، معلنين تضامنهم معه ومع المعتقلين السياسيين الآخرين.

موقفُ حزب الشعوب الديمقراطي عبّرت عنه الرئيسةُ المشتركة للحزب بروين بولدان التي قالت إن النظامَ حوّل محاكمة غيزي التي نتج عنها حكم بالبراءة إلى محاكمة سياسية جديدة عبر الألاعيب والمؤامرات.

وفي العاصمة أنقرة، أصدرت نقابةُ المحامين بياناً قالت فيه إن الحكم الصادر ضد كافالا علامة سوداء في تاريخ تركيا القانوني.

وكانت محكمةٌ تابعةٌ للنظام في إسطنبول، قررت، الاثنين، سجن كافالا مدى الحياة بتهمة محاولة قلب النظام.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort