حمدوك يعتبر قضية سد النهضة مصيرية للقاهرة والخرطوم

مع اقتراب بَدءِ إثيوبيا بعملية الملءِ الثاني لسد النهضة، دون الوصول إلى اتفاقٍ مُلزِمٍ مع مصرَ والسودان، شدد رئيسُ الوزراء السودانيُّ عبدالله حموك على أن قضيةَ السد مصيريَّةٌ وجادَّةٌ ويتعلق بها أمنُ ومستقبل ملايين السكان في دولتي المصب.

حمدوك، دعا خلال لقاءٍ مع قناة “سي إن إن” الأمريكيَّةِ إلى تغليب لغةِ الحوار والعودة إلى المفاوضات لحل أزمة السد، وإنهاء جميع الإشكالياتِ المتعلقة بها.

ورغم دعوةِ السودان مراراً إلى لعب الأطراف الدولية دوراً فاعلاً في مفاوضات السد، أشارَ حمدوك إلى أهميَّةِ الوساطة الإفريقية لحل الأزمة من خلال توصّل الدول الثلاث لاتفاقٍ نهائيٍّ ومُلزِمٍ يُراعِي قواعدَ القانون الدولي.

بدوره، قدَّم رئيسُ مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، لوفد أمريكيٍّ يزور الخرطوم، رؤيةَ السودان فيما يخصُّ معالجةَ التباينات في ملف سد النهضة عبر الحوار للوصول إلى حلولٍ ترضي الأطرافَ جميعها.

من جانبه قدَّم وزيرُ الري والموارد المائية السودانيُّ، ياسر عباس عرضاً شاملاً لمواقف وخيارات السودان حول قضية السدِّ، مشيراً إلى أنّ الملفَّ بحاجةٍ إلى إرادةٍ سياسيَّةٍ للوصول إلى اتفاق.

وأوضح عباس أنّ إثيوبيا تريد قواعدَ استرشاديَّةً وليس اتفاقاً، مؤكداً أنّ تبادلَ البيانات مع إثيوبيا حول السد حقّ للسودان، وليس منحةً من إثيوبيا، على حد تعبيره.

قد يعجبك ايضا