حكومة دياب تنال ثقة البرلمان بـ63 صوتا وسط رفض شعبي

في ظل انقسام سياسي حاد، ورفض واسع للحكومة الجديدة، صوت البرلمان اللبناني مساء يوم الثلاثاء بمنح الثقة لحكومة حسان دياب بـ63 صوتاً من مجموع 84 نائبا شاركوا في الجلسة.

وعقب ختام مناقشات استمرت ثماني ساعات، نالت حكومة دياب ثقة البرلمان بدعم من قوى سياسية، أهمها التيار الوطني الحر وحركة أمل وحزب الله، فيما حجب الثقة 20 نائباً هم “القوات اللبنانية” و”تيار المستقبل” والحزب “التقدمي الإشتراكي”اضافة إلى بعض النواب المستقلين و نائب واحد امتنع عن التصويت.

وقبل منح الثقة لحكومته، رد رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، على مداخلات النواب، حيث قال: إن حكومته تعطي أولوية “للحفاظ على المال العام والموجودات من العملات الأجنبية وأموال المودعين لاسيما في المصرف المركزي”، مؤكداً بأن حكومته أبلغت حاكم مصرف لبنان بهذه الثوابت مشيراً بأن المصرف يدرس الآن كل الخيارات للتعامل مع السندات الدولية المستحقة السداد هذا العام.

من جابنها قالت قوى سياسية وكتل نيابية إن جلسة الثقة بدأت بطريقة غير قانونية، وهو ما اعتبروه “مهزلة دستورية جديدة تسجّل للسلطة”.

يأتي هذا عقب اندلاع مواجهات بين المتظاهرين الذين رفعوا شعار “لا ثقة” بالحكومة، والقوى الأمنية في نقاط متعددة في وسط بيروت، خاصة محيط البرلمان اللبناني، حيث أعلن الصليب الأحمر اللبناني إنه “نقل 45 جريحاً إلى مستشفيات المنطقة، في حين جرى إسعاف 328 مصاباً في المكان.

قد يعجبك ايضا