حكومة الوفاق تمهد الطريق لتدَخُّل أكبر لأنقرة في البلاد

 

في تجاهل ٍ صارخ لحملة التنديد العربية والإقليمية والدولية، على الاتفاقيات الموقعة مع النظام التركي يبدو أن حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، ماضية في الطريق الذي اختارته عبر استدعائها للتدخل التركي المباشر في البلاد.

وفي خطوة استفزازية أخرى، أعلنت حكومة الوفاق في بيان أنها وافقت بالإجماع على تفعيل مذكرة التفاهم للتعاون الأمني والعسكري مع النظام التركي، والتي تم توقيعها في تشرين الثاني نوفمبر الماضي.

حكومة الوفاق لم تذكر تفاصيل بنود الاتفاق، أو طبيعة المساعدة العسكرية التي تنوي أنقرة تقديمها للفصائل المسلحة الموالية لها هناك، بعد أن قدمت لها مدرعات وطائرات مسيرة في الأشهر الاخيرة، بحسب الامم المتحدة.

ويواصل رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، دعم حكومة السراج في حربها مع قوات الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر الذي بدأ منذ نيسان أبريل الماضي، حملة عسكرية بهدف انتزاع السيطرة على طرابلس.

أنقرة تعمل على فرض وجودها في شرق البحر المتوسط

وتعمل أنقرة أيضا على فرض وجودها في شرق البحر المتوسط الغني بالموارد الطبيعية، حيث وقعت مع حكومة السراج اتفاقا لترسيم الحدود البحرية، يمكنها من المطالبة بمساحة كبيرة من شرق المتوسط ترى دول أخرى أنها من حقها خصوصاً اليونان.

وأثار الاتفاق ردود فعلٍ قوية من الدول المطلة على البحر المتوسط، حيث نددت كل من اليونان وقبرص ومصر ودول أخرى بالاتفاق، الذي تسعى تركيا من خلاله فرض سياسة الأمر الواقع في المنطقة عبر استخدام القوة العسكرية، المباشرة تارة، واستخدام أذرعها تارة أخرى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort