حكومة الدبيبة تواصل إغلاق معبر رأس جدير الحدودي مع تونس

تواصل الحكومة الليبية المنتهية ولايتها برئاسة عبد الحميد الدبيبة إغلاق معبر رأس جدير الحدودي مع تونس، لليوم العاشر على التوالي.

واستبعد المستشار الإعلامي بوزارة الدفاع في الحكومة المنتهية ولايتها عمران إشتيوي، إعادة فتح المعبر إلا بعد أن تسيطر عليه وزارة الداخلية سيطرة تامة.

ويرى متابعون، أن استمرار إغلاق معبر رأس جدير الحدودي بين ليبيا وتونس له تداعيات سلبية على كلا الجانبين، حيث يشكل المعبر متنفساً ومشغلاً كبيراً عبر التجارة البينية بين البلدين.

وأغلق معبر رأس جدير في التاسع عشر من آذار/ مارس الجاري بسبب توترات أمنية، عقب اندلاع اشتباكات مسلحة بين عناصر تابعين لوزارة الداخلية بحكومة الدبيبة والمجلس العسكري بمدينة زوارة، من أجل السيطرة على المعبر الاستراتيجي الذي أصبح أحد أكبر نقاط التهريب بالعالم.