حفتر يؤكد للسفير الأمريكي إصرار الجيش على إخراج مرتزقة تركيا

موضوع المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي، أصبح مادة أساسية لأي نقاشٍ يتناول الشأن الليبي، ففي لقاء جمعهما بحث قائد الجيش خليفة حفتر مع السفير الأمريكي بالبلاد، ريتشارد نورلاند، سبل مكافحة الإرهاب وإخراج المرتزقة من ليبيا.

حفتر أكد لـ نورلاند، تمسكه بالثوابت الوطنية التي تنص على تأمين وحدة الأراضي الليبية وحفظ سيادتها، وإنهاء سيطرة الإرهابيين وإخراج المرتزقة الذين جلبهم الغزو التركي منها. وفقاً لبيان من الجيش.

السراج يقر باستخدام حكومته للمرتزقة لتحقيق تفوق في معركة طرابلس
وفي تصريحات مثيرة للجدل أدلى بها رئيس حكومة الوفاق فايز السراج لصحيفة التايمز البريطانية، تحدث فيها حول استخدامه واستعانته بآلاف المرتزقة السوريين والإرهابيين الذين أرسلهم النظام التركي، بعد أن كادت الأوضاع تخرج عن سيطرته.

الصحيفة كشفت عن وصول فرق من المستشارين العسكريين الأتراك إلى طرابلس، مزودين بأنظمة مضادة للطائرات وطائرات مسيرة وأسطول من العربات القتالية المدرعة، وما لا يقل عن ألفين من المرتزق السوريين لدعم حكومة الوفاق.

الجيش يستهدف مستودعاً للأسلحة وسفينةً تركية بميناء طرابلس

من جانبه أعلن المكتب الإعلامي للجيش الليبي عبر تويتر أن الجيش أعطى أوامره بتوجيه ضربة عسكرية لمستودع أسلحة وذخيرة داخل ميناء طرابلس، مضيفاً بأن الضربة أتت نظراً للخروقات المتكررة للفصائل التابعة لحكومة الوفاق .

في نفس السياق أكد مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني، خالد المحجوب، استهداف سفينة تركية محملة بالأسلحة والذخائر بعد وصولها إلى ميناء طرابلس.

وقال المحجوب في تصريحات إعلامية إن السفينة قدمت من تركيا في خرق واضح لاتفاقيات حظر إرسال السلاح نحو ليبيا والجهود الأممية لتثبيت وقف إطلاق النار في البلاد.