حظر رحلات “ماهان إير” الإيرانية لنقلها عتاداً وعسكريين لسوريا

طائرة تابعة لشركة ماهان إير الإيرانية تقلع من مطار دوسلدورف يوم 16 يناير كانون الثاني 2019. تصوير: فولفجانج راتاي - رويترز

يبدو أن قرار الضغوط الأمريكية على إيران يطبق بشكل تدريجي من قبل دول الاتحاد الأوروبي التي أخذت على عاتقها حماية الاتفاق النووي من الانهيار وإظهار دفاعها المستميت عنه من خلال آلية تساعد إيران في الالتفاف على العقوبات.

دبلوماسيون فرنسيون أكدوا أن بلادهم اتخذت قرار حظر هبوط وإقلاع الرحلات الجوية التابعة لشركة “ماهان إير” الإيرانية، وسط اتهامات بنقلها عتاداً وعسكريين إلى سوريا ومناطق صراع أخرى بالشرق الأوسط، وذلك إثر ضغوط مكثفة من واشنطن على باريس.

قرار إلغاء الترخيص الخاص بماهان في فرنسا جاء بعد حظر ألمانيا لشركة الطيران ذاتها في يناير/ كانون الثاني، إضافة لمعرفة الاستخبارات الفرنسية بالأنشطة الإيرانية في المنطقة، حيث أصبح الأمر مسألة مصداقية، وذلك وفقاً لمصدر فرنسي.

وتعتبر هذه الخطوة ذريعة جديدة لفرنسا لتبرير قرارها المتخذ، خاصة بعد تصاعد التوتر بين طهران وباريس نتيجة لتزايد قلق الأخيرة من تجارب الصورايخ الإيرانية وأنشطتها الإقليمية والهجوم الفاشل على جماعة المعارضة الإيرانية.

وتتعرض دول أوروبية لضغوط أمريكية لتعيد فرض العقوبات على إيران، في ظل محاولتها الابقاء على الاتفاق النووي ساري المفعول من خلال وضع آلية تسمح بالتجارة مع إيران.

آلية وصفها المرشد الأعلى علي خامنئي، في تصريحات سابقة، بالدعابة المريرة، مشيراً لخروج أوروبا فعلياً من الاتفاق النووي الإيراني ،لعدم وفائها بالتزاماتها حياله، مشدداً على الاستمرار بتطوير البرنامج الصاروخي المثير للجدل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort