حظر الأسلحة الكيماوية تدرس تجريد الحكومة السورية من حق التصويت

على خلفيَّةِ تقاريرَ تتّهمُها باستخدام أسلحةٍ مُحرَّمةٍ دولياً ضدَّ المدنيين، تتجهُ منظمةُ حظر الأسلحة الكيماوية إلى تجريدِ الحكومة السورية من حقِّ التصويت بالمنظمة الدولية، خلال اجتماع يُعقَدُ في وقتٍ لاحقٍ من هذا الشهر.

مُنسِّقةُ الأمم المتحدة لشؤون نزع الأسلحة الكيماوية إيزومي ناكاميتسو، قالتْ خلالَ اجتماعِ لمجلس الأمن بشأن الأسلحة الكيماوية في سوريا، إنَّ إعلانَ الحكومة السورية عن أسلحتها الكيماوية ومواقعِ إنتاج تلك الأسلحة، لا يزالُ غيرَ مكتملٍ لافتةً إلى وجود نحو تسعَ عشرةَ مسألةً بهذا الشأن لا تزال مُعلَّقةً.

إيزومي ناكاميتسو، أكَّدتْ أنَّ خبراءَ منظمةِ الأسلحة الكيماوية، عثروا على مؤشراتٍ تدلُّ على إنتاجِ غازِ الأعصاب، في منشأةٍ للأسلحة الكيماوية في سوريا، قالتِ الحكومة السورية إنها لم تستخدمْها مطلقاً.

ومن جانبه اتَّهمَ نائبُ سفير روسيا لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي منظمةَ حظر الأسلحة الكيماوية بانتهاكِ مبدأ الإجماع، وارتكابِ العديد من الأخطاء أثناءَ التحقيقاتِ حول استخدام الحكومة السورية للأسلحة المُحرَّمةِ دولياً ضد المدنيين.

يُشَارُ، إلى أنَّ مُحقِّقي منظمةِ حظر الأسلحة الكيماوية كانوا قد اتّهموا الحكومةَ السوريَّةَ في نيسان/ أبريل ألفين وعشرين، باستخدامِ الأسلحة الكيماوية ضدَّ منشأةٍ مدنيَّةٍ في ثلاثِ هجماتٍ وسطَ البلاد، نُفِّذَتْ عامَ ألفين وسبعةَ عشر.

قد يعجبك ايضا