حصيلة معارك قوات سوريا الديمقراطية في شهر آب

بعد معارك عنيفة داخل أحياء مدينة الرقة والتي استمرت لـ 90 يوماً وذلك منذ إعلان الديمقراطي لـ”المعركة الكبرى” لتحرير المدينة من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي، أطبقت قوات سوريا الديمقراطية الحصار على ما بقي من أحياء يسيطر عليها تنظيم “داعش” في مدينة الرقة.

اندلعت اشتباكات ضارية في حي المنصور شرقي مدينة الرقة، أسفرت عن مقتل 17 عنصراً من تنظيم “داعش”، معظمهم قناصين، في حين تمكَّنت قوات الديمقراطي من تحرير حارة “البوسرايا”.

وبدورها انقذت الفرق الخاصة للديمقراطي 10 مدنيين في حي الأمين الواقع في مركز مدينة الرقة، واستطاعت القوات من خلال عملية الإنقاذ قتل 13 عنصراً من التنظيم.

ومن جهته، أصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً كتابياً إلى الرأي العام، أظهرت فيه عن حصيلة المعارك التي جرت في شهر آب/ أغسطس المنصرم.

وجاء في البيان “إن وحداتنا وقوات سوريا الديمقراطية حرروا 65% من مدينة الرقة، خلال شهر آب المنصرم”.

وكانت الحصيلة كالتالي:

– تحرير 65 % من مساحة مدينة الرقة من الجهات الأربعة التي تمت محاصرتها.

– الفرق الخاصة التابعة لقوات سوريا الديمقراطية حررت ألفي مدني ممن حاصرهم تنظيم “داعش”.

– تحرير 9 أحياء في مدينة الرقة، وهي “الرقة القديمة، نزلة شحادة وهشام بن عبد الملك وحي الكريم وحي الدرعية وحي المهدي وحي الرفقة وحي المنصور، وحي الرشيد”. بالإضافة لالتقاء الجناحان الغربي والشرقي في مدينة الرقة.

– قُتل 1244عنصراً من تنظيم “داعش” وإصابة المئات منهم بجروح، ووقوع 76 جثة لعناصرهم بيد الديمقراطي.

– إلقاء القبض على ثلاثة أفراد للتنظيم أحياء.

– تدمير 28 عربة مفخخة للتنظيم من قبل المقاتلين قبل وصولها إلى أهدافها.

– تدمير المعمل الرئيسي لصنع الألغام ومصنع لصنع العربات المفخخة، 3 آليات عسكرية، 3 عربات دوشكا عيار 12,5 ودوشكا عيار 23 وإسقاط طائرة استطلاع لـلتنظيم.

– واستيلاء المقاتلين على الكثير من الأسلحة والذخائر, كما سيطر المقاتلين على أماكن صنع الألغام ومدافع الهاون.

– استشهاد 101 من مقاتلينا أثنان منهما من وحدات حماية المرأة أثناء مشاركتهم في حملة تحرير مدينة الرقة، كما استشهد 8 من مقاتلينا خلال هجمات داعش على ناحية  الشدادة.

 

قد يعجبك ايضا