حزب المؤتمر السوداني يعتبر أي حكومة صادرة عن قادة الجيش غير شرعية

بعدَ تشكيلِ مجلسٍ سياديٍّ جديدٍ في السودانِ من قبلِ المجلسِ العسكريِّ اعتبر حزبُ المؤتمرِ السودانيّ، أنّ أيّ حكومةٍ صادرةٍ عمَّن أسماهم بقادةِ الانقلابِ في البلادِ حكومةٌ غيرُ شرعيةٍ، داعياً جميعَ القوى إلى مقاومتها.

حزبُ المؤتمر وفي بيانٍ، جدَّد الإدانةَ والرفض للانقلاب، لاسيما تشكيلُ مجلسٍ سياديّ جديد، معتبراً بأنه لا يستندُ إلى قانونٍ أو أي شرعيّة دستوريّة، داعياً إلى مقاومتِه والعملِ على إسقاطِه لأنّه يهدّدُ استقرارَ البلاد بحسبِ وصفه.

وحولَ المفاوضاتِ الجارية لتشكيلِ حكومةٍ جديدةٍ من قبل المجلسِ العسكريّ، قال حزبُ المؤتمر إنّ أيّ حكومةٍ تتمخضُ عن الانقلابِ غيرُ شرعية، وإنَّ الحزبَ سيعملُ على إسقاطِها بكلِّ الوسائل السلمية المتاحة والمجربة.

حزبُ المؤتمرِ ختمَ بيانَه بالدعوةِ إلى الالتزامِ بالوضعِ الدستوريّ، وإطلاقِ سراحِ كافّة المعتقلين، وإلغاءِ حالةِ الطوارئ، ورفضِ كلِّ ما صدرَ عمّن أسماهم بقادةِ الانقلابِ من قراراتٍ أو إجراءات.

الأمم المتحدة تعتبر تشكيل مجلس سيادي جديد يصعّب العودة للنظام الدستوري

وفي سياقِ ردود الأفعال الدولية أعربَ الممثلُ الخاصُّ للأمين العام للأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتس، في بيان، عن قلقِ المنظمةِ الدولية بشأنِ تشكيلِ مجلسٍ سياديٍّ جديد، مؤكداً أنّ ذلك سيزيد من صعوبةِ العودة إلى النظامِ الدستوري.

ماكرون يطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين في السودان

في غضونِ ذلك طالبَ الرئيسُ الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تغريدةٍ عبر تويتر، بضرورةِ الإفراج الفوريِّ عن كلّ المعتقلين، مُعبِّراً عن قلقه من تطوراتِ الأوضاع هناك.

كما دعا الاتحادُ الأوروبيُّ، أمس الخميس، السلطاتِ السودانيَّةَ إلى الإفراجِ الفوري عن جميعِ المعتقلين في الأحداثِ الأخيرةِ منذ الخامس والعشرينَ من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

قد يعجبك ايضا