حزب الله يعلن استهداف مواقع وأهداف عسكرية للجيش الإسرائيلي

وسط حالة من الترقب الدولي والإقليمي ومخاوف من انزلاق المنطقة إلى حرب أوسع في ظل الهجمات المتبادلة منذ نحو ثمانية أشهر بين إسرائيل وحزب الله اللبناني، أعلن الأخير في بيانين منفصلين استهداف مواقع وأهداف عسكرية إسرائيلية رداً على مقتل أربعة من عناصره في بلدة بافليه بقضاء صور جنوبي البلاد.

حزب الله قال في بيان إنه هاجم بالطائرات المسيرة القيادة العسكرية لإدارة القوات الإسرائيلية في مستوطنة كفر جلعادي ومحيطها، مؤكداً تحقيق إصابات مباشرة.

البيان أضاف أن عناصر الحزب استهدفوا أيضاً مركزًا ‏قياديًا مستحدثًا للجيش الإسرائيلي في مستوطنة نطوعة بقذائف المدفعية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

كما لفت الحزب في بيان آخر إلى استهدافه تجمعاتٍ للجنود الإسرائيليين في محيط موقع جل العلام ونقطة الجرداح بالأسلحة المناسبة، بحسب وصفه.
إسرائيل
الجيش يعلن رصد واعتراض عدد من الضربات قادمة من جنوب لبنان
بالمقابل قال الجيش الإسرائيلي إنه رصد عدداً من الأهداف القادمة من لبنان، مضيفاً أن عدداً من الضربات تسببت باندلاع حريق في بلدة شلومي القريبة من الحدود في الشمال الغربي من إسرائيل، دون الحديث عن إصابات بشرية.

كما أوضح الجيش أنه اعترض أيضاً طائرتين مسيرتين داخل الأراضي اللبنانية ونفّذ ضرباتٍ على جنوب لبنان، استهدف ببعضها بنيةً تحتيةً لحزب الله.

وكان الجيش الإسرائيلي قد صرح في نيسان/ أبريل الماضي أنه أكمل خطوةً أخرى في الإعداد لحرب محتملة مع حزب الله، بما في ذلك الاستعدادات لتعبئة واسعة النطاق لجنود الاحتياط، وذلك بعد إطلاق دعوات من سكان شمال إسرائيل لاتخاذ إجراء عسكري أكثر صرامةً ضد حزب الله اللبناني.