حزب العمال الكردستاني يعلن انسحاب جيش النظام التركي من مناطق في إقليم كردستان

بعد أن شهدتِ المناطقُ الجبليّةُ في إقليمِ كردستان قصفاً متواصلاً لطائراتِ ومدفعيَّةِ النظامِ التركيّ ما تسبَّبَ بوقوعِ خسائرَ بشريةٍ في صفوفِ المدنيينَ من سكَّانِ تلكَ المناطقِ الريفية، أعلنَ حزبُ العمالِ الكردستاني انسحابَ جيشِ النظامِ التركيّ من مناطقَ في الإقليم.

ووفقاً لبيانٍ صادرٍ عنِ الحزبِ، فإنَّ انسحابَ جيشِ النظامِ التركيّ من منطقةِ “طابور العرب” ليست بالمرَّةِ الأولى، مُشيراً إلى انسحابِه سابقاً، وفي شهر حزيران من العام الحالي انسحبَ أيضاً من منطقة “متينا”.

البيانُ أوضحَ أنَّ السببَ الرئيسيَّ وراءَ انسحابِ جيشِ النظامِ التركيّ يعودُ إلى العملياتِ العسكريّةِ المكثّفةِ لقواتِ حزبِ العمالِ الكردستانيّ في مناطقِ القتالِ بطريقةِ القيامِ بأنشطةٍ يوميةٍ مختلفةٍ ضدَّ القواعدِ العسكرية ونقاط التفتيش لجيشِ النظامِ التركي.

حزبُ العمالِ الكردستاني أشارَ في البيانِ إلى استخدمِ جيشِ النظامِ التركيّ أسلحَةً كيميائيّةً مئتين واثنتين وثلاثين مرةً خلالَ الأشهرِ الستّة الماضية ويأتي ذلك في وقتٍ تزايدت هجماتُ النظامِ التركيّ على إقليم كردستان وتصاعدتْ معها مخاوفُ المدنيينَ التي لم تستطعْ حكومةُ الإقليمِ والحكومةُ الاتحاديةُ في تبدديها، وسطَ غيابِ أيّ ردِّ فعلٍ حقيقيّ يلجمُ العدوانَ التركيَّ على المنطقة.

ويحتفظُ النظامُ التركيُّ بعشراتِ القواعدِ العسكرية في إقليمِ كردستان، فيما يسعى لإقامةِ المزيدِ منها وذلك لتوسيعِ نفوذِه السياسيّ والأمنيّ داخلَ العراق لإحداثِ تغييرٍ يوافقُ مصالحَه مستغلّاً الانقسامَ السياسيَّ والحالةَ الأمنيَّةَ التي تمرّ بها البلاد.

قد يعجبك ايضا