حزب أردوغان يطلب مجدداً إعادة انتخابات اسطنبول

يبدو أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الحاكم لم يتقبلوا بعد فكرة خسارتهم انتخابات إسطنبول، رغم أنها انتهت منذ نحو 3 أسابيع، ورغم مصادقة المجلس الأعلى للانتخابات على فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو.

حزب العدالة والتنمية الحاكم قدم، السبت، التماسا ثانيا لإلغاء وإعادة إجراء الانتخابات المحلية في إسطنبول، أكبر المدن التركية والمدينة التي تولى أردوغان رئاستها في فترة تسعينات القرن الماضي، متحججاً بإن آلاف الأشخاص أدلوا بأصواتهم رغم عدم أهليتهم للتصويت بناء على مراسيم حكومية سابقة.

وكالة الأناضول القريبة من الحزب الحاكم، أكدت أن الحزب تقدم بالتماس للجنة الانتخابات تضمن قائمة بأصوات غير مؤهلة قانونياً، وذلك من أجل إلغاء الانتخابات السابقة في المدينة وإجراء انتخابات جديدة فيها.

وتولى رئيس البلدية الجديد أكرم إمام أوغلو، عضو حزب الشعب الجمهوري، منصبه يوم الأربعاء، وذلك رغم تقدم حزب العدالة والتنمية بطلب رسمي يوم الثلاثاء لإلغاء وإعادة الانتخابات على منصب رئيس البلدية بسبب ما قال إنها مخالفات.

وكان أردوغان قد هدد في وقت سابق، أن حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه سيواصل الطعن في النتيجة، وسيقاتل حتى يقول المجلس الأعلى للانتخابات كلمته الأخيرة بشأن الانتخابات البلدية.

وبناء على النتائج الأولية وسلسلة من عمليات إعادة الفرز، فاز حزب الشعب الجمهوري، وهو أكبر أحزاب المعارضة، برئاسة بلدية اسطنبول، أكبر مدن تركيا، وذلك في هزيمة للرئيس رجب طيب أردوغان الذي بدأ مسيرته السياسية بتلك المدينة، وتولى رئاسة بلديتها في التسعينات.

قد يعجبك ايضا