حركتا التحرير وشمال توقعان إعلاناً سياسياً لدعم الوحدة والسلام في السودان

إيماناً واحتراماً لأي وسائلَ وآلياتٍ يمكن أن تفضي إلى حلول جذرية للأزمةِ السودانية، وإعادة هيكلة الدولة على أسس جديدة، وقعت حركةُ تحرير السودان بزعامة عبد الواحد نور، والحركةُ الشعبية “شمال” بقيادة عبد العزيز الحلو، إعلاناً سياسياً مشتركاً.

الجانبان شدّدا في البيان المشترك على وحدةِ الدولةِ السودانية، التي ترتكز على العلمانية والديمقراطية والمواطنة والمساواة واللامركزية والتنمية المُتوازنة.

البيانُ أكّد على تفهّمِ حركة تحرير السودان وتأييدها لإعلان المبادئ، الذي تم توقيعُهُ بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتَّاح البرهان ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال ــ عبد العزيز الحلو، فضلاً عن دعمِهِ لموقف الحركة الشعبية في مسودَّة الاتفاق الإطارية، التي طرحتها في المفاوضات في جوبا.

ونوّه الطرفان إلى ضرورةِ إصلاحِ القطاع الأمني، وإعادةِ هيكلة جميع أجهزة الدولة الأمنية، وفق أسس جديدة وحل جميع الفصائل الحزبية والقبلية، وإعادة بناء جيش وطني قومي حديث يلتزم بحماية المواطن والأراضي السودانية.

كما ركّز البيانُ على ضرورةِ تطبيق العدالة الانتقالية ومحاسبة جميع الذين ارتكبوا جرائمَ الإبادةِ الجماعيةِ والجرائمَ ضدّ الإنسانيةِ والتطهيرَ العرقي وجرائمَ الحربِ والانتهاكاتِ في حق الشعوب السودانية، مع التأكيد على تسليم جميع المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية.

قد يعجبك ايضا