حركة النهضة ترفض تشكيل حكومة مستقلين في تونس

في ظل مساعي رئيس الحكومة التونسية المكلف هشام المشيشي لحل أزمةٍ سياسةٍ تعيشها البلاد، أبدت حركة النهضة معارضتها بتشكيل حكومة مستقلين، داعيةً المشيشي، إلى الأخذ بالاعتبار ما وصفته بالموازين داخل البرلمان.

وخلال مؤتمرٍ صحفيٍّ زعم رئيس مجلس شورى حركة النهضة، عبد الكريم الهاروني، أن اعتماد الكفاءات المستقلة في تشكيل الحكومة، هو ضربٌ للديمقراطية وللأحزاب السياسية، داعياً إلى تكوين حكومةٍ ذات حزامٍ سياسيٍّ تستجيب للموازين في صلب البرلمان ولنتائج الانتخابات التشريعية.

ويخشى حزب النهضة الذي يشغل أربعةً وخمسين مقعداً من أصل مئتين وسبعة عشر في البرلمان، استبعاده من حكومة مشيشي الذي عينه الرئيس التونسي قيس سعيد أواخر تموز/ يوليو، رغم طرح أسماءٍ أخرى من جانب أحزابٍ رئيسية.

ويُجري مشيشي الذي كان وزيراً للداخلية في حكومة إلياس الفخفاخ المستقيلة، مشاوراتٍ منذ أواخر تموز/ يوليو الماضي مع ممثلي أحزابٍ سياسيةٍ؛ لتشكيل حكومةٍ تستجيب لتطلعات كلّ التونسيّين.

ومن المقرر أن يلتقي مشيشي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، ورئيس اتحاد الصناعة والتجارة سمير مجول.

وبعد تشكيل حكومته، يترتب على مشيشي، الحصول على ثقة البرلمان بغالبيته المطلقة بحلول مطلع أيلول/ سبتمبر، وفي حال تعذر ذلك، سيتم حل البرلمان وإجراء انتخاباتٍ تشريعية جديدة.

قد يعجبك ايضا