حجاب: يجب محاسبة الأسد وإحالته للمحكمة الدولية

التقى المنسّق العام لما يسمّى “الهيئة العليا للمفاوضات” رياض حجاب، مساء أمس الإثنين، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وشدّد حجاب على ضرورة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب، وفي مقدمتهم بشار الأسد، وإحالتهم إلى المحاكم الدولية، مضيفاً أن مسار العملية السياسية في جنيف هو الأساس لإيجاد أي حل للقضية السورية.

كما أثنى على المواقف الرسمية الأخيرة لباريس حول اقتراحها تشكيل لجنة اتصال من الدول الخمس دائمة العضوية مع الأطراف المؤثرة في المنطقة، مما سيتيح كسر محاولات القوى الحليفة للنظام احتكار صياغة الحل السياسي وفق اطماعهم التوسعية، بحسب تعبيره.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، أعرب عن عزمه عقد اجتماع مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، الخميس المقبل، لحثّها على إنشاء مجموعة اتصال تسهم في إنهاء الصراع السوري.

حجاب التقى أيضًا أمس، وزير الدولة البريطاني للشرق الأوسط، أليستر بورت، وأكّد خلال اللقاء على أن الاستقرار في سوريا مرتبط بتحقيق الانتقال السياسي الحقيقي، مشيرًا إلى أن مسار العملية السياسية في جنيف هو الأساس لإيجاد أي حلّ للقضية السورية.

في سياقٍ متّصل، صرّح وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، أمس الإثنين، أن العملية السياسية يجب أن تتم وفقًا للقرار 2254. مضيفاً أن بريطانيا والولايات المتحدة والدول المعارضة لرئيس النظام، بشار الأسد، لن تدعم عملية إعادة الإعمار في سوريا إلّا بعد حدوث انتقالٍ سياسي لا يتضمّن وجود الأسد.

تصريحات جونسون جاءت عقب اجتماعٍ لمجموعة “أصدقاء سوريا” ضم نحو 14 دولة في نيويورك أمس، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

قد يعجبك ايضا