جيفري: موسكو تنتهك شروط منع الاشتباك وتتحدى واشنطن في شمال شرق سوريا

 

صعّدت الولايات المتحدة تحذيرها لروسيا فيما يتعلق بسياستها في سوريا، وقالت إن موسكو تحاول تحدي وجودها في شمال شرق سوريا، من خلال انتهاك شروط اتفاق منع الاشتباك، كما تساعد في تصعيد القتال بإدلب شمال غرب سوريا.

المبعوث الأمريكي الخاص بسوريا جيمس جيفري قال، الأربعاء، إن هناك المزيد من الوقائع الدالة على انتهاك روسيا لشروط منع الاشتباك في شمال شرق سوريا، واصفاً الأمر بمحاولة لتحدي وجود الولايات المتحدة هناك.

جيفري أضاف، إن الجنود الروس حاولوا بضع مرات التعمق داخل المنطقة التي تتواجد فيها قواتهم وقوات سوريا الديمقراطية، داخل الخطوط الرئيسية التي رسموها، وأن تكرار ذلك يقلقه، داعياً موسكو إلى الالتزام التام باتفاقات منع الاشتباك المبرمة مع الولايات المتحدة.

جيفري يعرب عن قلق بلاده إزاء هجوم النظام السوري وروسيا في إدلب

وفيما يخص شمال غرب سوريا، قال المبعوث الأمريكي، إن بلاده تشعر بقلق بالغ إزاء الهجوم الذي يشنه النظام السوري بدعم من روسيا في إدلب.

جيفري أشار إلى أن النظام الإيراني وحزب الله أيضاً يدعمون هذه الهجمات، وأنهم لا يعلمون إن كان النظام يهدف للسيطرة على الطرق الاستراتيجية السريعة التي تربط حلب بحماة واللاذقية على ساحل البحر المتوسط، أم سيستمر لأبعد من هذا.

المبعوث الأمريكي وصف الأحداث هناك بـ”صراع خطير” الذي يتعين وضع حد له، مطالباً روسيا بتغيير سياساتها ووقف هجماتها والنظام على المنطقة.

جيفري أضاف أن روسيا بإمكانها أن تلبي متطلبات المجتمع الدولي دون الإطاحة بالنظام السوري، وقال إن تلك المتطلبات ليست خارقة، بل تحتاج تغييراً في سلوك النظام، الذي ما كان ليبقى أسبوعاً واحداً لولا الدعم الروسي، على حد تعبيره.

قد يعجبك ايضا