جيش مينمار يستولي على السلطة ويعتقل زعيمة البلاد سوتشي

بعد أيّامٍ من توتّرٍ بينَ الحكومةِ المدنيةِ وجيشِ ميانمار، استولى الجيش على السلطة، في انقلابٍ عسكريٍّ على حكومة زعيمة البلاد، أونغ سان سوتشي، التي اعتُقلت إلى جانبِ قادةٍ آخرين من حزب الرابطة الوطنية للديمقراطية.

الجيش أعلن في بيانٍ أنّه نفَّذَ اعتقالاتٍ ردّاً على تزوير الانتخابات وسلَّمَ السلطةَ لقائد الجيش، مين أونج هلاينج، وفرضَ حالةَ الطوارئ لمدّة عام.

المتحدّث باسم الحزب الحاكم، ميو نيونت،، قال إنّ سوتشي ورئيس ميانمار، وين مينت، وقادةً آخرين اعتُقلوا في الساعات الأولى من الصباح مضيفًا أنّه يتوقّع أنْ يتمَّ اعتقالُهُ هو الآخر، بالتزامن مع نشرِ الجيشِ جنودًا خارجَ مقرِّ مجلسِ مدينةِ يانجون الرئيسية.

سوتشي ورئيس ميانمار وين مينت

وتعطّلت خطوط الهواتف مع العاصمة نايبيداو ومدينة يانجون الرئيسية، وانقطع بث التلفزيون الرسمي قبل ساعاتٍ من موعد انعقاد البرلمان لأول مرّةٍ منذ الانتخابات التي حقق فيها حزب الرابطة الوطنية بقيادة سوتشي فوزًا ساحقًا في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

البيت الأبيض: واشنطن تتوعّد بالرد بعد اعتقال زعيمة ميانمار

وفي ردود الفعل الدولية طالبت الولايات المتحدة بإطلاق سراح القادة الذين اعتقلهم جيش ميانمار، بمن فيهم رئيسة الحكومة، متوعدةً بالرد في حال رفض الجيش ذلك.

المتحدّثة باسم البيت الأبيض جين ساكي قالت في بيانٍ، إنّ الولايات المتحدة تعارض أيَّ محاولةٍ لتغيير نتائج الانتخابات الأخيرة أو عرقلة التحوّل الديمقراطي في بورما، وستتخذ إجراءاتٍ إذا لم يتم التراجع عن هذه الخطوات.

المتحدّثة باسم البيت الأبيض جين ساكي
قد يعجبك ايضا