جيش النظام التركي يقتحم قرية في دهوك ويعتقل عدداً من سكانها

لم يكتفِ النظامُ التركيّ بقصفه الصاروخي والمدفعي على القرى الآهلة بالمدنيين في إقليم كردستان فحسب، بل أقدم جنوده على اقتحام قريةٍ حدوديةٍ في محافظة دهوك واعتقال عددٍ من سكّانها في أخطر انتهاكٍ لسيادة العراق.

مصادرُ محليّة أكّدت، أنّ أكثر من مئة جنديٍّ تركيّ اقتحموا قرية ريسي شمالي ناحية باتيفا التابعة لقضاء زاخو واعتقلوا عدداً من سكّانها، كما نصبوا نقاطَ تفتيشٍ على طريق القرية.

النظام التركي يخطط لشن 7500 هجوم جديد على الإقليم

إلى ذلك، أعلنت داخلية النظام التركي، عن نيتها مواصلة شنِّ الهجمات على أراضي إقليم كردستان مشيرةً إلى أنّها ستشنُّ نحو سبعة آلافٍ وخمسمئةِ هجومٍ يتمثّل بالقصف المدفعي والجوي حتى نيسان/إبريل القادم، وبمشاركةِ مّن أسمتهم بالقوّات الخاصّة التركية والشرطة وحرس الأمن والدرك.

يأتي ذلك بعد أنّ صادق برلمان النظام التركي، على تمديد إرسال القوّات العسكرية إلى خارج البلاد عاماً إضافياً.

النظام التركي يبدو أنه يستغلّ الاضطرابات في بعض الدول كفرصةٍ للنفاذ وتحقيق أطماعه الاحتلالية، من خلال العمل على زيادة توسيع نفوذه السياسي والأمني والعسكري، ومنها الدولة العراقية التي تعاني من التقسيم الطائفي والعرقي وربما هذا ما يجعلها عرضة للأطماع التركية

قد يعجبك ايضا