جيش الاحتلال التركي يستكمل بناء الجدار الحدودي بريف المالكية

يواصل جيش الاحتلال التركي سياسة قضم الأراضي وإلحاقها بتركيا، عبر بناء ثالث أطول جدارٍ في العالم، على كامل طول الحدود الشمالية لسوريا.

ففي أقصى شمال شرق سوريا وتحديداً في ريف المالكية، يواصل جيش الاحتلال استكمال بناء الجدار الإسمنتي الحدودي بطول ثمانية كيلو مترات من المنطقة المقابلة لقرية خراب أسود وحتى قرية الريحانية التابعة لبلدة الزهيرية، وفق ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان جيش الاحتلال قد فتح ثغرة في الجدار عند قرية جطل الحدودية، التي تبتعد نحو كيلو مترٍ واحد غربي الدرباسية، لتصريف المياه المتجمعة من منطقة الدرباسية وصولاً إلى ريف زركان، وفق ما أفادت به مصادر محلية.

ومن خلال نهج قضم الأراضي تجاوز جيش الاحتلال الحدود الدولية المتعارف عليها، وقطع الأشجار المثمرة وجرف الأراضي الزراعية التابعة لسكان مناطق شمال سوريا؛ لاستكمال بناء الجدار الحدودي.

اعتداءات جيش الاحتلال التركي على الأراضي الزراعية، أكدها المرصد السوري في نيسان/ أبريل عام 2017، بعد أن استولى على أراضٍ في قريتي هتيا وعين البيضا بريف جسر الشغور الشمالي الغربي على الحدود مع لواء اسكندرون؛ لاستكمال بناء الجدار الحدودي العازل.

يشار إلى أن الاحتلال قد بدأ ببناء الجدار الحدودي في نهاية العام 2016، بحجة منع تدفق النازحين السوريين إلى أوروبا عبر تركيا.

قد يعجبك ايضا