جيروزاليم بوست: اتفاق بين تل أبيب والرياض بشأن الأجواء والجزر

في إطار التطبيع مع الدول العربية سمحت إسرائيل بنقل السيطرة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر إلى السعودية بعد أن كانتا تخضعان للسيادة المصرية وتستضيفان قوةً متعددةَ الجنسياتِ منذ توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل عام ألف وتسعمئة وتسعة وسبعين.

وقدّمتِ الرياض طلباً لتل أبيب بهذا الشأن قبل خمس سنوات بصورة مباشرة، ومنذ ذلك الحين تدرس الدوائر الأمنية الإسرائيلية هذا الأمر، لا سيما أن الموافقة عليه تعني سيطرةً سعوديةً كاملةً على الجزيرتين.

ومن المتوقع إقامة آلية ثلاثية ثابتة بين الأطراف بخصوص أمن الملاحة البحرية الاستراتيجية في الخليج الذي يؤدي إلى مينائي إيلات والعقبة بحسب مراقبين للمفاوضات.

كما وافقت تل أبيب على أن تتمركز القواتُ متعددةُ الجنسيات على الجانب المصري، على بعد عدة كيلومترات، مقابل أن تسمح السعودية لشركات الطيران الإسرائيلي بالتحليق فوق مجالها الجوي.

وفي الوقت الحالي يمكن فقط للرحلات الجوية الإسرائيلية إلى الإمارات والبحرين التحليق فوق السعودية، بالإضافة إلى رحلات طيران الهند من وإلى إسرائيل.

بالمقابل وفي إطار تعزيز التعاون بين حلفائها في المنطقة، وخاصة السعودية وإسرائيل، تجري الولايات المتحدة تحركاتٍ في هذا الاتجاه حيث كان موقع “أكسيوس” قد أفاد الشهر الماضي بأن إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تتوسط بين السعودية وإسرائيل ومصر بشأن مفاوضات، إذا نجحت، يمكن أن تكون خطوةً أولى على طريق تطبيع العلاقات بين الرياض وتل أبيب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort