جونسون يقرّ بحاجتهم لدعم بروكسل إذا تم “بريكست” بدون اتفاق

لطالما أصر المرشح الأوفر حظا لرئاسة الحكومة البريطانية بوريس جونسون أنه سيكون على بريطانيا مغادرة التكتل بحلول 31 أكتوبر، حتى ولو بدون اتفاق، لكنه اعترف أخيرا أن تجنب حدوث اضطرابات تؤثر على الحدود والأعمال التجارية، سيحتاج إلى دعم الاتحاد الأوروبي.

جونسون قال لشبكة “بي بي سي” الإخبارية أن الأمر لا يعود لبريطانيا فقط، بل يعتمد على الطرف الآخر كذلك، لأن هناك عنصراً مهم للغاية، وهو المعاملة بالمثل والتعاون، مضيفا أن الطريقة لإظهار مدى جدية لندن لشركائها ستكون عبر التخلي عن الانهزامية والسلبية، والتحضير بثقة لسيناريو الخروج بدون اتفاق.

وبدون اتفاق “بريكست” بين لندن وبروكسل، ستتحول بريطانيا بشكل تلقائي إلى “بلد ثالث” مع الاتحاد الأوروبي، وستتبع التجارة بين الطرفين لقواعد منظمة التجارة العالمية.

وكان جونسون قد أعلن في وقت سابق، أنه سيكون هناك ما يكفي من الوقت للتفاوض على اتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبي قبل حلول المهلة النهائية للخروج، مؤكداً أنه في حال فوزه، فلن تفرض حكومته أي ضوابط أو حدود فعلية بين إيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، وإيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا، وهي مسألة كانت بين أبرز النقاط العالقة خلال المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

وستحدد نتيجة المعركة بين جونسون وهانت على رئاسة الحزب الحاكم والحكومة، الشروط التي ستخرج بريطانيا بموجبها من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل، إذ سيتم الإعلان عن الفائز في 22 تموز يوليو القادم.

قد يعجبك ايضا