جونسون يعلق عمل البرلمان البريطاني قبل أسبوعين من بريكست

رغم المُهل التي منحها الاتحاد الأوروبي للملكة المتحدة، لم تصل بريطانيا بعد إلى اتفاق ينظم خروجها من التكتل، في ظل انحسار موعد خروجها بأقل من أسبوعين.

رئيس الحكومة البريطاني، بوريس جونسون، أعلن تمديد تعليق عمل البرلمان لغاية الرابع عشر من تشرين الأول/ أكتوبر، وذلك قبل الموعد المقرر لخروج المملكة من الاتحاد الأوروبي، ما أثار غضب النواب المعارضين لبريكست.

هذا الإعلان، سيجهل النواب يعودون إلى لندن بعد فترة أطول مما دأبوا عليه في السنوات الماضية، ما سيعطي النواب المؤيدين للاتحاد الأوروبي وقتاً أقل من المتوقع لإفشال خطط جونسون المتعلقة ببريكست.

جونسون يريد أن يستأنف البرلمان جلساته بعد 12 يوماً على الموعد المقرر لإنتهاء المؤتمر الأخير لحزب المحافظين الحاكم.

قرار جونسون هذا أثار غضب نواب المعارضة الساعين لمنع بريكست، حيث اعتبر توم واتسون نائب زعيم حزب العمال المعارض، هذا التحرك إهانة فاضحة لديموقراطيتهم، مشيراً إلى أنه لا يمكنهم السماح بذلك.

من جهته، قال المتحدث باسم الحزب الليبرالي الديمقراطي، توم بريك، إن البرلمان لن يسمح له بإبعاد الشعب عن أكبر القرارات التي تواجه بلدهم، مؤكداً أن إعلان رئيس الحكومة للحرب هذا سيُقابل بقبضة من حديد، حسب قوله.

ويتمسك رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي في الموعد المقرر في 31 من أكتوبر، مع أو بدون اتفاق، فيما تعهدت ستة أحزاب معارضة، بالسعي لتعديلات تشريعية لمنع بريكست من دون اتفاق.

قد يعجبك ايضا